السبت، 13 يونيو، 2009

شـبــــاﮏ

لنبدأ الكلام بـ'صراحه' : لا أجيد كتابة المقدمات ، ولا التعريف بمعظم الأشياء . المقدمات عندى تعنى الأمل ، و الأمل عندى يعنى السماء . 'شباكى' سأفتحه على سمائى بكل ما فيها ، فالأمل تاره ، و المطر تاره ، و تاره سأحكى .. عن السحابة السوداء . سأحكى عن الشمس يحجبها القمر ، و أحكى لشمسٍ تصر على البقاء ، و أحكى عن تدرج ألوانها ، و أحكى عن الليل و السوداء ! . سأحكى و ربما أطيل الحديث ، صباحاً أو غالباً : فى المساء ! . سأحكى و أحكى و لولا الكلام ، يُعاد لمات فى وسط الزحام . سأحكى لكم و لكن للسماء ! . سأحكى و أول كلامى سلام . سأحكى و لكن قبل الحديث ، أعرفكم بنفســى ، أنا .. إبتســـــــام

7 تعليقات:

ИaτaShia يقول...

إبتسام
أجمل بنوتة عرفتها:$
رائعة فى كل حاجة ياحبيبتى
ربنا يحميكى ويخليكى ليا يارب

التى هى نفسى يقول...

الله يخليكى يا ندى
انتى أجمل يا حبيبتى
ربنا يبارك فيكى و يباركلك
ديمــــاً وجودك :) ..

محمد يقول...

شكلها جميل اوي المدونة

وكلمات حضرتك رقيقة وجميلة اوي

والمقدمة فيها لمحة تفاؤل وامل جميلة جدا


زيارة خاطفة وبما ان "لا داعي للاستئذان" فأنا بستأذنك في العودة مرة كمان


:)

وضّاح يقول...

لم يجانبني الصواب حين علقت على بدايتك بأنها مشرقة..

أعجبتني مقدمتك.. رغم ادعائك عدم قدرتك على ذلك..

استمري..

التى هى نفسى يقول...

أجمل بوجودك يا محمد
ربنا يديم علينا الأمل و التفاؤل
زيارتك شرف ليا و عودتك أمنيه :)

وضــــــــاح
سأستمر بتشجيعكم إن شاء الله
و لن أنسى أنك كنت أول من يمر من هنا
أشرقت صفحاتى بوجودك

ديماً وجودكم :)

غير معرف يقول...

بعثرتُ أوراقي ، وقلّبتُ دفتري بلهفة وأشواقِ ، خيَّب أملي ! أغلقته! آملة أن آخذَ من عقلي مالم أجده في ورقي ... وفي لحظـــة تفكر ، وبرهة تدبر ، تطلع العقلُ إلى السَّماء ؛ لعلّه يجد فيها من العطاء ، ما يغنيه عن التفكير بشقاء!
وطلب الاستعانة على استحيـاء ، فأجابت بابتسامة ، وفي صوتها نبرة شهامة .. هناك عند النافذة ، تجلس فتاة من كل حسن آخذة ، ولديها مفاتيح الكلام دون مقدماتٍ أو سلام .. صغيرة ، كبيرة في المقام ..
فنويت ُ الذهاب لعلّ هناك الدواء ، وكلي أملٌ ورجــاء ..
بغثرتُ أوراقَها واستعرتُ منها كلامَها
" فنحن نموت .. و كل شىء ربما يموت
والله .. حـى لا يموت .. و النور معه
لا يموت .. و الأمل نورٌ ..
ليس له حـ||ـدود !!"
فلا يصف كلماتك ( المتراقصة ) سوى كلمات ( تتراقص ) مثلها
و
مدونتك بداية أمل ..
بوركت رقصات قلمك :)

التى هى نفسى يقول...

شكر بحجم نقاء قلبك على كلماتكِ تلك
أبداً لن أجاملك لو قلت أنها شهاده أعتز بها
الأمل يعيش بداخلى بسبب أشخاص مثلكِ
و سيبقى ما دمتى صديقتى
.. فشكــــراً لكِ
و شكراً لله على صداقتنا

دام وجودك :)