الجمعة، 30 يوليو، 2010

الذى يُقال أحياناً !


أحياناً
نحتاج إلى صفعة نشاط غير مُبرر
كى نستفيق من حالة ملل مُبررة
.. حالة ملل مزمنة ..
نشاط بلا سبب
و أمل بلا سبب
نحتاج إليهما لنخرج من حالة ملل
لها ألف سبب !
لكنهما لا يجديان فى حالة أخرى ..
حالة إكتئاب دفين لا تنفع معه صحوة عابره

سوء فهم
أحياناً .. نسىء فهم أنفسنا
ولا نُحسن التعامل معها ..
بل و نكره تصرفات أنفسنا معنا
لأننا لم ندرك المبرر الحقيقى لها !
فهو قرر عدم الذهاب إلى السوق ثانية
لأن الذهاب إلى هناك يتعبه
و عندما عاد من الرحلة الأخيرة
قرر عدم السفر ثانية لنفس السبب
لم يفهم أن المشكلة ليست فى الذهاب
و إنما فى الأثقال التى يحملها عائداً
من السوق .. و الرحلة

غباء
أن يتسبب شخصاً ما فى الضغط علينا
فنُظهِر العتاب .. و نُعلِن الغضب
ثم نعود لنندم لأننا ضغطنا عليه
و كان غباءًا أيضاً ..
عندما ضغطنا على أنفسنا
حين كنا لا نريد ولا نستطيع الكلام
لكننا تكلمنا كى لا يشعرون بشىء
غباء و سذاجه فى التعامل مع النفس
ألا نريد الإجابة
لكن من أجلهم ..
نجيب على كل سؤال
غبـــــــــــــــــــــــــــــــاء
أن نحاول أن نكون مثاليين
و ننسى أننا بشر ..
قد نملك كل الصفات عدا الكمال

ظلام و ظلم
أحياناً .. نصبح مثل العميان !
نرى أن شخصاً ما .. يحاول التقرب إلينا
و نحن فى حاجة إلى قربه
فى حاجة إليه حقاً
و نُكابر ..
و ننتظر خطوة غير متوقعه منه
و نحن على علم بأنه ينتظر منا تصريحاً بالدخول
الدخول إلى أنفسنا
ذلك التصريح الذى لا يُعطى لأحد منذ قرون
بسبب ظلام أعيننا
و ظلمنا لأنفسنا .. قبل أى أحد

سوء فهم أخر
أحياناً .. لا يفهمون الحالة
ولا يفهمون المطلوب
تقول لهم بأنك لا تريد الكلام
فيطلبون منك أن "تفضفض"
تقول أنك -حقاً- لا تريد البكاء
فيقولون بأن فى البكاء راحه
أنت أيضاً لا تفهم "على فكره"
أنك لست بحاجه إلى السعاده
بل إلى الحريـــه لا أكثر
فمن حقك أن تصمت
و تصمت
و تصمت
ولا يسألونك "مالك"
فأنت "مالكش" فعلاً
أنت فقط تحتاج إلى الراحه
و الصمت
و الحريه

مغالطة
نعم فى البكاء راحه
لكنك "مالكش"
و بنفس طريقة راحة البكاء
الذى كنت لتحتاجه إذا كان "لك"
أنت بالتأكيد تعرف ما تريد
و هذا هو ما تحتاج إليه الآن
فافعل ما تريد إذاً
لأن فيه الراحــه
لك .. و لهم

ملحوظة عما سبق
إذا فهمت شيئاً بشده
فانسه فوراً ..
فإن تذكرته يوماً ما
فإن فيه شيئاً ينفعك
و إن لم تتذكره
فهو لم يكن لك من البدايه
:)

6 تعليقات:

ИaτaShia يقول...

أنتي رائعــــــــــــة بجد
:)

Ebtesam يقول...

الرائـع وجودك :)

Dr-Sahar Abdallah يقول...

المقـولة الأخيرة دي ..
لآ موش عارفة أتكلم ولا أوصف
ربنا يبارك فيكي ويحميك :)

إبتسام مختار يقول...

ربنا يكرمك يا سهور :)

بالمناسبة
الكلام ده محاكاه [شوفتى محاكاه دى :)] للمقولة المشهورة بتاعت إذا أردت شيئاً بشده ...

ديماً وجودك :)

بنت النيـل يقول...

بقى شئ مهم عندي أعرف إيه جديد الـ[كاتبة] إبتسام مختار ..
كلمات تحمل معنًا أبعد بكثير من معناها المجرد..
ربما لأنها تجيد التعبير عني دائمًا ، حتى وإن لم يكن فيـ[ بالك ] (أنا) وقتَ كتبِها ..
سلِم يراعُك وإلى الأمام دومًا :)

إبتسام مختار يقول...

سلمتى أنتى يا فطوم :)

انتى بقى شىء مهم عندك ..
انا ديماً شىء مهم عندى ,, وجودك و معرفة رأيك

متحرمش :)