الثلاثاء، 31 أغسطس، 2010

دوامة التفاصيل


أبله فضيله !
عندما أرى بعضهم عن قرب
يرعبنى أنى قد أكون مثلهم
فهؤلاء الذين يحاولون أن يكونوا أشخاصاً مثاليين
أحياناً ينسون أن الإدعاء ليس من المثاليه فى شىء
فبدلاً من أن يقتربوا -بالصدق- إلى المثاليه
يبتعــدون بإدعائهم الفضيلة .. عن الفضيلة !

تفاصيل
جميل أن تعرف أساسياتى
أن تدرك الأشياء البديهية عنى
لكن ذلك لا يعنينى فى شىء !
فما دُمت لا تعرف تفاصيلى
فأنت لا تعرفنى ..

تفاصيل
مؤسف ثم مؤسف ثم إنه لمؤسف
أن أقول لك جملة من أربعة كلمات
تكررها علىّ فتختصر كلمة
فتُثبت لى أنك لا تفهم ..
أن لإضافاتى معنى

تفاصيل
بعض الأشياء لا تحلو إلا وقت طلبتها
فربما يكون الوقت أفضل من الأشياء نفسها
لذا لا تقترح علىّ أن أؤجل ما طلبت
لأنى طلبت الوقت
و الوقت يمضى !

شكراً
للحظات الملل و الأحداث الروتينية ..
التى ساهمت فى شعورى بمعنى التغيير
شكراً للحظات التعب ..
التى لولاها لما شعرت بطعم الراحه
شكراً لمن أحبطنى ..
لأنه جمَّل فرحتى بعد أن وجدت الأمل
شكراً لكل الأشياء السيئة ..
التى جعلتنى أشعر بأن الأشياء الجميله جميله
شكراً و حمداً لربى .. على كل شىء

و انا أصلى بحب الدوامه
عندما يُصادفك اسم شخص لم تعرفه من قبل
-لمرتين- .. فى نفس اليوم ..
هل تعتبرها إشارة إلى شىءٍ ما ؟

السبت، 28 أغسطس، 2010

انتى عارفه ؟



انتى عارفه انك صديقتى قبل لحظة ما اتقابلنا ؟
انتى عارفه انك صديقتى ؟
انتى عارفه انك حبيبتى قبل ما نشوف فين مكانّا
قبل ما ندوّر على دورنا فى زمنّا
انتى عارفه يا حبيبتى ؟
إنى بعد العمر رح اجى عندك ..
أبتسملك ..
أشكرك على كُل حبك
أشكرك على نور فـ وشك ,,
كان منورلى فـ حياتى .. كل وقتى
انتى عارفه انى بعيش العمر بس عشانك انتى ؟
انتى عارفه ان انتى .. انتى !!
انتى عارفه ان انتى ربطانى بحياتى
مهما مُتى !
مهما اقرب تبعدى أو مهما غبتى
انتى عارفه ان بوجودك بضحك للزمان
و ان لحظة فـ بيت غيابك قادره تنسينى اللى كان
و ان لما بترجعى قبل الآوان
بفهم انى كنت رايحه .. و انتى شديتى  فـ كُمى
رجعت .. روحتى
انتى عارفه ان انتى أمى ؟
و انتى أختى
انتى عارفه ان انتى معنى وحيد لإسمى
مع ان انا معرفش اسمك
بس عمرك ما اتوجدتى جواب لحيرتى
انتى عارفه انك سؤال تاهت إجابته ؟
عارفه انى مش عارفه ..
 ايه هو !
و ازعل ..
لو عرفته
عارفه انك جوا جوا ؟
و جوا أعماق اللى جوا
دايقه م المر اللى شفته
زى ما شربته .. شربتى
انتى عارفه زيف ملامحى
عارفه كدبِة .. إبتسامتى
انتى فاتحه بيبان حياتى .. ع الحقيقه
انتى مهما يطــول غيابك .. يا بريئــــه
مش بشك انا عمرى فيكى .. و لو دقيقه
أصلك انتى حقيقتى لكن ،
انتى مش عارفه حقيقتى
انتى مش عارفه انى مش عارفه
مين انتى ..

الأحد، 22 أغسطس، 2010

ربى أرحـم من عبيــده

الخميس، 19 أغسطس، 2010

إعترافات .. عن المدونات

ملحوظة : كل ما يلى سيكون عن المُدوِنين و المُدَوَنات لا أكثر ، فعلى من لا يهمه الأمر ألا يضيع وقته فى القراءة ، و كل ما يلى سيكون من وجهة نظرى ، فعلى من لا تهمه وجهة نظرى أن يُشارك من لا يهمه الأمر فى الحرص على عدم تضييع الوقت ، و إذا كنت مهتم بالقراءة لمجرد خبرتك أو ثقتك السابقه فى محتوى هذه المدونة ، فأنصحك أن تشاركهما أيضاً ، لأنى سأكتب كما لم أكتب من قبل ، و فى كل الأحوال تشرفت بالزياره ، رمضان كريم  :) ..


1
أعترف أننى -فيما يخص المدونات- .. "مظاهرجية" ! ، فتصميم المدونة كفيل بإما أن يجعلنى أزورها يومياً "قبل الأكل و بعده" ، و إما أن يجعلنى أقرر من اللحظة الأولى -أو ربما قبلها- أن أتركها بلا رجعه . فإذا كان التصميم يحمل اسم المدونة أو أى شىء "من ريحته" كان بها ، أحترمه مهما كان شكله لأنه يكفى أنه "متعوب فيه" ، أما إذا كان من التصميمات التى يتيحها الموقع عند الإنشاء ، فعلى حسب محتوى المدونة ، و إذا كان حجم خط عنوان المدونة كبير بالدرجة التى تجعلك تظن أن المدونة لا تحوى سوى عنوانها ، إذاً فهى من النوع الذى يُترك فى الوقت الذى يسبق اللحظة الأولى ! ، أما إذا كان حجم الخط مناسباً .. كان بها ، و إذا كان صغيراً فعلى حسب المحتوى أيضاً .. فهناك من المحتويات ما يجبرك على القراءة بتمعن ، حتى و لو كان اللون الغالب على المدونة هو أكثر الألوان التى تكرهها على الإطلاق ، و من المدونات ما تكره كل حرف فيها حتى و لو كانت تملك أحسن تصميماً رأيته منذ دخلت إلى هذا العالم العجيب 
2
أعترف أننى لا أفضل المدونات التى تُدخِلك فى "عالم عجيب" ! ، المدونات التى تبتعد جميع موضوعاتها عن الواقع بمسافه لا تُقطع بأى وسيلة للإيضاح .. "المدونات دى اللى بتبقى مليانه صور عجيبه كئيبه و كلام من أغرب ما رأت عيناك" .. لا أحبها مهما حوت من الإبداع الفنى ، أو بمعنى أصح ، لا أتحملها لأكثر من ربع ساعه أحاول فيها أن أقنع نفسى بأنى سأجد شيئاً مختلفاً عما وجدت

3
أعترف أننى لا أحب المدونات شديدة اللهجة :)) ، المدونات المكتوبة بالفصحى الفصيحه ، بلغة الضاد التى لا يعرفها أحد ، أعترف بأننى لا أفهم حرفاً عن قصد صاحبها الذى يتفنن فى إيجاد الكلمات البديلة المرادفه للكلمات المتعارف عليها كى يكون مختلفاً أو ربما ليبدو مثقفاً ، أو لأنه كذلك فعلاً ، مع احترامى و تقديرى الحقيقى له -مش مع احترامى اللى بتتقال فى المناسبات اللى زى دى ، لا بجد مع احترامى- فإننى لا أفهم قصده و ربما لا أفهم عما يتحدث أصلاً ، و أعترف أنه جهل منى قبل أن تكون مبالغة منه

4
أعترف أننى ناكرة للجميل (بدون علامة تعجب) .. فهناك الكثير من المدونات التى أعشق زيارتها ، و لكنى -حتى الآن- لم أصنع قائمة بالمدونات التى أتابعها

5
أعترف أننى شديدة الإهمال لأنى أحياناً أترك نفسى لذاكرتى التى فقدتها منذ سنوات ، فأنسى عناوين مدونات كانت قد أعجبتنى بشدة ، لمجرد أننى نسيت أن أضيفها للـFavorites
 
6 
أعترف أننى متكلفة بعض الشىء فى استخدامى الدائم للفصحى ، فأنا أحب العامية المصرية جداً ، و مع ذلك ، و رغم أخطائى النحوية الكثيرة ، نادراً ما أكتب بالعامية لأسباب -أعترف- أنى لا أرغب فى ذكرها

7
أعترف أننى لست مقتنعه 100% باسم مدونتى الحالى أو السابق ، ربما لأننى حقاً "مبتفرقش معايا أسامى" ، و أعترف أننى لنفس السبب ، لا أجيد اختيار العناوين لما أكتب

8 
أعترف أن السؤال أحزننى ، لأننى اكتشفت أننى لا أعرف بالتحديد متى أكتب نصاً كاملاً -بالتفصيل- عن نفس الموضوع !

9
أعترف اننى لا أقدم محتوى شديد الإفادة لمن يأتى إلى هنا ، أحاول و لكنى لا أعد أحد بأن تكون كل المحاولات ناجحه

10
أعترف أننى لا أجرؤ أن أكون مثل معظم المدونين  .. أكتب كل ما يدور بذهنى أو حتى نصفه ، حتى و لو كنت فى أمس الحاجه للتعبير عنه ..

تـلك اعترافـاتــى فمــا اعتـرافاتكـــم ..؟

الأربعاء، 18 أغسطس، 2010

ح ـيــــره



- لماذا تلازميننى رغم علمِك بأنى أكرهك ؟
- لأنى أيضــاً .. أكرهــــك ! (ضحكـة عريضــة)

الأحد، 8 أغسطس، 2010

مبتفرقش معايا أسامى

أولاً
رمضـان كريــم


إهــداء
بعضهم لا يعرف ما يكمن بداخلك تجاهه
فالبشر جميعهم مهما أنكروا ..
لا يعترفون إلا بما يظهر لهم واضحاً
فهم لا يعرفون كم من أشيائهم تذكر
كم مرة تزور أماكنهم التى اعتادوا الذهاب إليها
ربما تجدهم هناك .. صدفه
فقد أحببتهم صدفه
و جمعك بهم خيط رفيع لا يُرى بالعين المجرده
فلا هم يرونه ، ولا هو ضعيف بالقدر الذى يجعله ينقطع برحيلهم
فهم خالدون مهما غابوا ,,
و سأذكرهم و إن لم يعرفوا بذكرى لهم ..
.
الأبيض اللعين
لبعض الأطباء قدرة غريبة .. رهيبــــة
على شىء لا أجد له مُسمى ..!
فهم قادرون على تشخيص مرضك الذى يجعلك بحاجة إليهم
فيقولون لك -بعد التحاليل- أنك -أكيد- تشعر بـ...................
مع أنك لا تشعر بـ................... ولا بـ.....
ولا بأى شىء !
.
إبهــــار
بعض الأشخاص يملأ نورهم حياتك
بالدرجة التى تجعلك تقسم أنك لم ترَ مثلهم من قبل
و لن ترى مثلهم فيما بعد ..
ولا يوجد لهم و لو شبيه فى الحاضر
إنهم مثل شمس الظهيرة
يُبهرك نورها الذى يملأ الأرض حياة
لكنك عندما تتركه .. لا ترى سوى الظلام
.
استفهام .. استفسار .. استنكار
لماذا يضطر البعض إلى النفاق المُقنع فى لفظ "مجاملة" ؟
-مع أنى لا أفهم معنى للمجاملة أصلاً ولا أعترف بها-
المجاملة لا تزيد عن "شكراً" أو "ده من ذوقك"
لكنها لا ترقى أبداً لـ"أحبك" !
فلماذا إذاً يتظاهرون بأشياء أمام الناس
و بين بعضهم البعض ..
كلٌ يعلم ما يضمر للأخر !
"ده حتى النفاق ده متعب أوى يعنى !"
.
خلف خلاف !
هناك من يمضى سنوات فى حبك
و أنت تعلم أنه يحبك
لكنك لا تعلم كيف تحبه بقدر حبه لك
و هناك من تمضى السنوات تحبه
و هو لا يعرف أصلاً
كى يحاول أن يعرف كيف يحبك بقدر حبك له
الحل بسيط ..
إن كانوا مستحقين لحبك فعلاً ,,
فلتحبهم فقط
ولا تشغل بالك بالقدر ..
فربما تحبهم قليلاً ، حباً أجمل و أعمق
من حبهم -الكثير- بمراحل
.
تظاهُر
البعض ينتهز الفرص ليتظاهر بأجمل ما فيه
يستغل نقاط ضعف الآخرين ليُظهر نقاط قوته
لا يعلم أن إستغلاله للأخرين و تظاهره
هو أول نقاط الضعف التى تظهر بوضوح
عند أول محاولة له فى إظهار مميزاته !
.
Facebook
هذا المكان الخيالى قادر بشدة على إصابتى بالاكتئاب
فإما "Group" ساذج لا معنى له
أو "صفحة" لسب أشرف الخلق
أو "Request" يملأه النفاق "من ساسه لراسه"
أو "أشخاص" مُصنفون تحت بند "أصدقاء"
و هم لا يمتون للصداقة بصلة و لو بعيدة !
أو "دعوات" لأشياء لم يقم بها الذى دعاك إليها
أو "تفاهات" يتبادلها الجميع على أنها من أولويات الحياه
أو "Franco" فى قمة الغباء و التحريف و التشويه لجمال اللغة
أو تكتشف أن هناك من يحبك بشدة منذ زمن طويل ..
لم يستطع أن يبوح لك بما فى قلبه إلا فى هذا المكان
و لم تستطع أن تَظهر له كما أنت بالقدر الكافى
إلا عندما تقابلتما فى هذا المكان ..
القادر -بشدة- .. على إصابتك بالاكتئاب !
.
رسالة إلى السماء
تعرفيننى جيداً
لم و لن أتخلى عنكِ فى حياتى
و أعرف أنكِ لن تتخلى عنى بعدها
تعرفين أن الأسماء لا تهمنى
و العناوين لا تهم ..
لأن فيكى كل العناوين
فيكى كل الأشياء السماوية
و كل الأشياء ذات المسميات
لذا فأنا بلا عنوان .. غيركِ !
أنت عنوانى و لو غيّرت ألف اسم
تبقيـــــن عنوانى ..

السبت، 7 أغسطس، 2010

بكلمك من مصر بقى :)

تجديد
أنا لا أحب التجديد
لكن الكثير يحبه
فهل أعجبكم ؟

نصيحه
من الصعب أن تكون حياتك قائمة على شىء واحد
متوقفة على شخصٍ واحد ..
فالواحد ربما يذهب !
حينها لن تجد حتى و لو نصف بديل

رسالة
لو أنكم تعلمون
كم يحبونكم ..
كم يشتاقون إليكم ..
كم لحظة رعب -وليست قلق- يعيشونها عند غيابكم
ما غبتم لحظة عن عيونهم ..
و حفظتوهم فى عيونكم ..

ظروف
لا شىء فى الكون اسمه الظروف
إنه المُسمى الذى ابتدعه البشر ليبرروا أخطاءهم
التى ليس لها تبرير مُقنع !
الشىء الذى كان من المُفترض أن يُطلق عليه "ظروف"
هو شىء قهرى ظاهر بوضوح للجميع
و لا يحتاج إلى تبرير ..

الثلاثاء، 3 أغسطس، 2010

عنوان جديد

ملحوظة
عندما ترى عتاباً غير معروف الاتجاه
لا تسأل إن كان لك
فشكك فى نفسك يعنى أنك تشعر بتقصير ما
و يوجه العتاب لك بشكل مباشر !

لست أفهم
هل لهذه الدرجة وصلنا ؟
لدرجة أننا وقت "المصلحة" نكون أصدقاء مقربين
و بعدها لا نعرف بعضنا البعض !
حسناً ، ليست مشكلة
مشاغل الحياه كثيرة
لكن أحدنا سأل عن الآخر
فلماذا لم يُكلف هذا الآخر نفسه
ليجيب فقط عن السؤال ..!

نقطة ضعف
كنت اليوم أمزق عدداً كبيراً من الأوراق
هل اكتشفت من قبل ..؟
أنك تجد صعوبة فى تمزيق مجموعه من الأوراق لأول مرة
لكنك تمزقها بكل سهـــــولة ..
من مكانِ مُزقت منه من قبل !
أيُذكرك هذا بشىء ؟

الحب وحده لا يكفى
لماذا يفهم البعض أن كل الأخطاء قابلة للمرور
كل الأشخاص قابلون للجرح ثم التسامح
كل الناس من حقهم أن يجرحوا الاخرين
و على كل الاخرين أن يصفحوا
ألا يفهم هؤلاء البعض أن "العفو عند المقدره"
و كل شىء .. يقدر عليه الله وحده
و لـكل إنسان طاقة
و للصبر حدود
و للأخطاء حدود
و للتسامح حدود
و ليس للحب حدود
لكن الحب الـلا منتهى
.. لا يكفى ..

إلى عنوان جديد