الأحد، 5 سبتمبر، 2010

! عنوان يتــوه


بكلمك من مصر .. عنوان قد يتغير ! عنوان قد لا يتناسب مع موضوعات المدونة ، بما أنك تتوقع أن ترانى "بكلمك عن مصر" ، و بالتالى بكلمك فى السياسه . لكننى أعتذر لأنى دائماً أخيب ظنك ! فأنا لا أعرف لماذا يذهب إلى ذهن الجميع عند الكلام عن مصر أننا "هنتكلم فى السياسه"  و أنا لا أعرف أصلاً ما معنى السياسه ! أهى الحديث عن [مستقبل الحكم فى مصر] و الدخول فى متاهات الاختيار بين البرادعى و أيمن نور و جمال مبارك ، أم هى الحديث عن الأوضاع المتردية فى البلاد بدءًا من التعليم مروراً بالمرور ! و انتهاءًا بأزمة رغيف العيش و البنزين و الكهرباء و البوتجاز و مياه الشرب و أزمة دول حوض النيل !

على كل حال .. لن أكتب يوماً ما موضوع إنشاء عن [سياسات مصر الخارجية] و رأيى فى [التطبيع مع إسرائيل] ، سأقولها ببساطة و إختصار كما قالها "شعبان" .. أنا بكره إسرائيل . لن أعرض لك وجهة نظرى فى [حكومة رجال الأعمال] ، فلست بحاجة إلى مساعدتى لتقارن أسماء الوزراء و كبار المسئولين الكاملة بأسماء موظفى الوزارة و أصحاب المناصب فيها ! و لست بحاجة لشهادتى عن إنتشار الأمراض أو البطالة أو الهجرة الغير شرعية . لن تجدنى يوماً ما أتحدث عن جماعة الإخوان المسلمون .. فالمُختصر هو أن الله ربى و الرسول زعيمى و القرآن دستورى و الجهاد سبيلى و الموت فى سبيل الله أسمى أمانىّ ، بس أنا مش إخوان ، و مش هبقى من الإخوان ، و مش محتاجة أبقى منهم !

الموضوع ببساطة .. أنه ليس من أحد فى مصر مبيفهمش فى السياسه ! فإذا كانت السياسه هى حال البلد ، فكلنا نعرفه جيداً ، و لا أظننا نحتاج لوجهة نظر أحد فيه ، بل أظن أنك لو أعطيت الفرصه لأى مصرى صغير أو كبير ليقول وجهة نظره فى أى شىء حوله ، فسيشبعك كلاماً عن أحوال مصر و المصريين .. ربما أكثر مما تعرف أنت ! و أعمق فى معناه من ألف كتاب تقرأه بكل ما فيه من ألفاظ غريبه و تلميحات لا تُفهم وضعت خصيصاً لتعقيدك أو ربما وضعها مَن وضعها لكثرة ما تعقد هو شخصياً !

المهم أننى لم أشعر -حتى الآن- برغبة فى كتابة مقال سياسى ، حتى إن شعرت أنت أننى اقتربت من ذلك عندما قلت لك "ما تتكلم" أو عندما قلت له "جتك القرف" ! ، أنا لم أكن أتحدث عن [السياسه] ، أنا كنت أتحدث عن مصر ! أما الحديث الذى يتضمن كلمات مثل [منظومة و شفافية و نزاهة و توريث و حِراك] فلا يمت لما أقول بصلة قريبة كانت أو بعيدة ! و مازلت مصممه أننى لا أفهم -بالتحديد- لماذا هذا الاسم ! فربما تصح تسميتها بالـ"غلاسه" أو بلغة شباب العصر "إفتكاسة" .. فالسياسة -من وجهة نظرى- هى تلك الكلمة التى اخترعها "الفاضيين" عشان يلاقوا حاجه يتكلموا فيها ! بينما حال البلد يُختصر وصفه فى كلمه واحده .. كفايــه ! -كفايه الكلمة العامية المصرية ، مش حركة كفاية- ..

15 تعليقات:

غير معرف يقول...

أســلوبك معــروفة بيه صاحبة القلم المبدع ..

كفـــاية !!
أه كفــاية :)

حال البـلد بعيدا تماما إن إحنا نتكلم عنـه
...
حــال البـلد أصبح عـدم
..

وزي ماقولتي , السياسة أيوا أفتكاسة { بـ لغة شباب العصـر } .

بــس لأمتى , هــنفضل في أفتكـاسة ؟ !!

إبتسام مختار يقول...

لحد ما يخلص شباب العصر يمكن !
أو ينتهى عصر الشباب !!!

العصر اللى بينتج عنه عصير :))

انا حرة يقول...

الموضوع مكتوب حلو اوى بجد ما شاء الله عليكى :)

انا لما جيت اكتب عنها كتبت دول و بعدين قلت كفاية عشان الواحد قلبه بيوجعه

خدى سلي صيامك :)

http://banoutamasreya.blogspot.com/2008/11/blog-post_7809.html

http://banoutamasreya.blogspot.com/2008/12/blog-post.html

http://banoutamasreya.blogspot.com/2008/06/blog-post_25.html

dr.lecter يقول...

مبعرفش اكتب عنها من بره بكتب عنها عن طريق اماكن وناس وازمنه

إبتسام مختار يقول...

سليتــه :)
و رديت كمان

بس هى نفس الفكره برضو
بتتكلمى بس ببساطه ، و ده اللى اقصده
مش قصدى إنى مش بيلفت نظرى حاجات حواليا أكتب عنها .. ده فى مليون حاجه
بس قصدى انى لما هكتب هكتب ببساطه
تبدو سياسه لكنها مجرد فضفضه عن بلد بعشقه مهما حصل و بدعيله يتغير
مش لازم أقول أوتوقراطية و إشتراكية و حِراك عشان ابقى بتكلم عن مصر
مصر أبسط من كده بكتير :)

منورانى ..
كل سنة و انتى بخير

إبتسام مختار يقول...

dr.lecter

هى فكره برضو ..
بس يمكن بتقلب تاريخ كده شويه ؟

dr.lecter يقول...

لا مش شرط تاريخ

اقصد زكريات متعلقه باماكن وناس

زكريات باوقات قضيتيها في اماكن فاثرت عليكي واتعلقت بها

اصل بعيد عنك انا مريض بحاجه اسمها نوستالجيا بقالي 10 سنين والحاله بتاعتي ميئووس منها

علشان كده اقدر اكلمك عن اسكندريه في حاجات معينه من خلال وجهه نظري

عن الحسين او المقطم او القاهره الفاطميه او وسط البلد او مصر الجديده وهكذا

د.أحمد عثمان يقول...

مدونة تستحق المتابعة
و قلم ينتظر منه الكثير
شرفت بالتواجد هنا

إبتسام مختار يقول...

dr.lecter

و بعيد عنى ليه ؟
ده شىء جميل ميعتبرش مرض
أهم حاجه متخليش الماضى ينسيك الحاضر مهما كان الماضى جميل أو الواقع صادم

مصر القديمه فعلاً كانت حلوة لدرجة تستاهل ندخل فى 100 سنة من النوستالجيا عشان نشوفها زى زمان

بس كويس انك مش بتتكلم فى سياسة النزاهة و الشفافيه و التوريث و الكلاكيع دى برضو :))

منورنى يا فندم
كل سنة و انت بالصحه و السلامه :)

إبتسام مختار يقول...

د.أحمد عثمان

(هنا) تشرف بوجودك

عيد سعيد :)

NaDa يقول...

متقفة معاكي فى كل حرف :)

إبتسام مختار يقول...

:) منورانى

كل سنة و انتى طيبه

مهندس مصري يقول...

مدونة رائعة

إبتسام مختار يقول...

بوجودك :)

غير معرف يقول...

رديت فـوق و كـنت بعيب على شـباب العصر
بس ما ينفعش أسيب الـرد كـده

لأني عرفت دلوقتي قـيمة الشباب دول
ربنـا يحميهم ويبارك فيهم