السبت، 1 ديسمبر، 2012

لمبة سهَّاري.. شعلة من نور

- عارفة أوضة النوم؟
- إيه ده! مالها؟
- دايمًا بيبقى فيها نور كبير كده اللي هو بتاع الأوضة، ونور صغير سهَّاري..
انتي بقى نور سهَّاري.. يكشف ومايجرحش.
أشرف عبد الباقي لـ"اللي كانت لابسة أخضر" - فيلم على جنب ياسطى
(هدير تعرف)

...

"حتى جُملك الصغيرة مثلك، بسيطة كالماء، وملغومة كالحياة." .. "أبجدياتك تشبهك." .. "بقيت بعد كل هذا الزمن على حافة الطفولة. عبثًا تحاول أن تصير امرأة." .. "شُعلة من نور كانت، كلما حاولت اليد لمسها، انزلقت بهدوء واستقرت في المكان الذي تشتهيه."
عن مريَم - طوق الياسمين - واسيني الأعرج
(أميرة تعرف)

يسعد صباحك، ديسمبر.



1 تعليقات:

NaDa يقول...

يسعد أيامك .. ويدفيها :)